الالتزام بحماية الأبحاث المتعلقة بالإنسان

يلتزم سدرة للطب بحماية حقوق وكرامة وخير وخصوصية الإنسان، من خلال الالتزام بالمبادئ الأخلاقية المنصوص عليها في تقرير بلمونت: المبادئ الأخلاقية والمبادئ التوجيهية لحماية البشر. ينطبق هذا الالتزام الأساسي، بحماية المشاركين، في جميع الأبحاث التي تشمل البشر بغض النظر عن الرعاية أو التمويل أو المكان الذي يجري فيه البحث. يشارك سدرة للطب في إجراء الأبحاث حول البشر، وبالتالي يتحمل مسؤولية حماية المشاركين في البحث عندما يتعلق البحث بالأفراد الأحياء أو عند حصوله على معلومات خاصة يمكن تحديدها بشكل فردي لأغراض البحث.

ويتحقق التزام سدرة للطب بتطوير المعالجة الأخلاقية للمشاركين في الأبحاث، وتشجيع إجراء البحوث المسؤولة، وضمان وحماية حقوق كل متطوع بحث إنساني من خلال المبادئ الأساسية لتقرير بلمونت:

  • احترام الناس- يكون من خلال الحصول على الفائدة المستنيرة، والالتزام بالخصوصية والسرية، وتقديم الحماية الإضافية للناس المصابين
  • الإحسان - يتم تطبيقه بحيث يتم رفع الفوائد المحتملة للبحوث إلى الحد الأقصى وتقليل المخاطر المحتملة إلى الحد الأدنى، بالنسبة للأشخاص المعنيين
  • العدل - يتجلّى في الاختيار العادل للمشاركين في البحث.

تتوافق سياساتنا وإجراءاتنا المتعلقة بالبحث البشري مع إرشادات وزارة الصحة العامة، كما تلتزم باللوائح والسياسات الخاصة بالبحوث التي تنطوي على مواضيع بشرية، وبإرشادات المؤتمر الدولي لمواءمة الممارسات السريرية الجيدة، وغيرها من اللوائح المعمول بها التي تنظم أبحاث المواضيع البشرية.

تلتزم عملية التعليم والجودة والامتثال والرصد المنصوص عليها في سياساتنا وإجراءاتنا، على ضمان السلوك الآمن والأخلاقي للبحوث التي تحمي الإنسان، في بيئة من الثقة المتبادلة والنزاهة في السعي وراء المعرفة والتطوير والابتكار والنمو.

تتم مراجعة جميع الأبحاث التي تشمل مواضيع بشرية، والإشراف عليها وإجرائها في سدرة للطب بغض النظر عن الجهة الممولة، كما تخضع للمراجعة من قبل مجالس المراجعة المؤسسية، ما لم يقرر مكتب مجالس المراجعة المؤسسية إعفاء البحث، حسب ما تنص سياسة سدرة للطب ولوائح وزارة الصحة. تتحمل مجالس المراجعة المؤسسية المسؤولية والسلطة لمراجعة أو الموافقة أو الرفض أو طلب إجراء تغييرات في الأنشطة البحثية التي تنطوي على مواضيع بشرية.