World_Diabetes_Day_logo

مركز السدرة يَحتفي باليوم العالمي لداء السكري

بمناسبة اليوم العالمي لداء السكري هذا العام، نود أن نطلعكم على العمل الذي يقوم به مركز السدرة فيما يتعلّق بسكري الحَمل، حيث يستعد الباحث الرئيسي لارس هيدن ومديرة تسجيل الحمل إنغريد أوزموند للبدء في دراسة الأسباب وعوامل الخطر المرتبطة بالإصابة بسكري الحَمل وخاصةً في دولة قطر، حيث يزيد عدد حالات الإصابة بهذا المرض في قطر عن متوسط الإصابة بالمرض على مستوى العالم. وسوف يركّز البحث في المرحلة الأولى على الأمهات القطريات لتشمل الدراسات اللاحقة بعد ذلك الجنسيات الأخرى.

سوف تشمل الدراسة التي يُجريها مركز السدرة نحو 200 امرأة حامل، حيث ستبحث الدراسة في العوامل المختلفة التي تؤدي إلى الإصابة بسكري الحَمل، ويتضمن ذلك القياس المتكرر للوزن، وظهور الأنسجة الدهنية وتوزيعها (وهي هدف رئيسي للأنسولين وعامل رئيسي يؤدّي إلى الإصابة بسكري الحَمل)، ومراقبة مستويات السكّر في الدم، بالإضافة إلى الاختبارات القياسيّة لتحمّل الجلوكوز عن طريق الفم. وبمراجعة مجموعة متنوعة من العوامل، يتطلّع الباحثان إلى حساب عوامل الخطر المصاحبة لظهور سكريّ الحمل وتوجيه النصح للأمهات الحوامل المعرضات للخطر بخصوص التدابير الواجب عليهنّ اتخاذها أثناء الحَمل.

سوف يدرس البحث أيضًا كمية الدهون ومكانها في الجسم، وهو مجال بحثي لا تتوفر فيه كثير من البيانات. وستقدّم الدراسة المشورةَ للسيدات المعرضات بصورة أكبر إلى خطر الإصابة بسكري الحَمل لتوخي مزيد من الحرص طيلة مدة الحمل، وذلك عن طريق قيامهن بدراسة إجراء تغييرات في نمط حياتهن ونظامهن الغذائي والذهاب إلى الأخصائيين عند الحاجة. وسوف ترشدهنّ الدراسة أيضاً إلى كيفية خفض مستويات السكّر في الدّم إلى المستويات الطبيعية وتقليل الخطر على أنفسهن وأجنّتهنّ.

سوف تضع الدراسة دولة قطر في مركز قويّ يتيح لها التعاون بشكل ناجح في دراسات مماثلة مع دول أخرى، حيث لا تتميز الدراسة بقدرتها على البحث في التدابير الوقائية المبكّرة لمكافحة سكري الحَمل فحسب، بل وبقدرتها أيضًا على وضع جدول أعمال للمنطقة بأسرِها. وبالتعاون مع كلية طب وايل كورنيل في قطر، والجمعية القطرية للسكّري، ومعهد قطر لبحوث الطب الحيوي، ومؤسسة حمد الطبية، ومختبر مكافحة المنشّطات في قطر، وأكاديمية أسباير، ومستشفى أسبيتار، ستعمل الدراسة على تعزيز الجهود الوطنية المبذولة للتوصل إلى طرق جديدة للتدخل العلاجي وإتاحة خيارات علاجية لداء السكري.

START TYPING AND PRESS ENTER TO SEARCH