Info-Session-HR

مركز السدرة يستضيف ندوة تثقيفية لمجموعات الأمهات

استضاف مركز السدرة للطب والبحوث مؤخراً ندوة تثقيفية يوم ٢٥ نوفمبر ٢٠١٤ حضرها العديد من الأمهات. وقد تم عقد الندوة تحت عنوان “الطفل السليم هو طفل سعيد” بمناسبة اليوم العالمي للطفل، وخُصصت الندوة لأمهات الأطفال دون سن الخامسة.

قام بتنظيم هذه الندوة أختصاصيو الرعاية في مركز السدرة، حيث اشتملت الندوة على عروض وشروح لمواضيع تتعلق بتدليك الأطفال، وتوضيح الفرق بين الحساسية للأطعمة وعدم تحمل الأطعمة وخصوصاً بروتين الحليب البقري، إلى جانب فهم جدول الحقائق الغذائية الموجود على الأطعمة، وفهم كيف يساعد وقت اللهو الأطفال على تنمية مهاراتهم الحركية الدقيقة والبدنية العامة.

وقالت إيمان نصرالله، مديرة علاقات وتنمية المجتمع في مركز السدرة للطب والبحوث “إننا فخورون بكفاءة أطبائنا واختصاصيي الرعاية الصحية الذين يعملون معنا هنا في مركز السدرة. كما أننا نقوم بعقد مثل هذه الندوات على نحو منتظم حرصا منا على التواصل مع المجتمع، وتبادل وجهات النظر البناءة وتقديم المشورة، وخصوصاً حين يتعلق الأمر بالرعاية الصحية للأطفال والأمهات. كما تُعد الندوات التثقيفية طريقة رائعة يتاح فيها للأمهات طرح الأسئلة في إطار جماعي غير رسمي. وتوفر هذه الندوات لهن مستوى من الراحة والاطمئنان يشعرن فيه بأنهن لسن الوحيدات اللائي يشعرن بالقلق ، أو يبحثن عن المعرفة المتعلقة بصحة وسلامة أطفالهن أو أنفسهن.

وقدّمت بيريل كنغ، مديرة التمريض السريري لتعزيز صحة الطفل، عرضاً لا يبيّن مدى فائدة التدليك للأطفال الرضع فحسب، بل يشجع أيضًا على تعميق الترابط بين الأبوين والأطفال الرضع. وأشارت كذلك إلى أن بعض العائلات وجدت أن التدليك مفيد بشكل خاص للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

وقالت كيم أندروود، أخصائية التغذية المعتمدة لطب الأطفال والحمل، أنه إذا لم يتم بشكل جيد علاج الحساسية وعدم تحمل الأطعمة وخصوصاً تلك المتصلة ببروتين حليب البقر فقد ينجم عنه مشاكل في التغذية عند الأطفال الصغار، وقد يؤدي إلى آثار فورية أو طويلة الأمد على صحتهم ونموهم وتطورهم. وقد تم توجيه النصح للأمهات أيضاً بشأن جدول الحقائق الغذائية الموجود على الأطعمة ، وبشأن الفرق بين الحساسية للأطعمة وعدم تحمل الأطعمة، وكيفية معرفة ما إن كان اطفالهن في خطر، وما يمكنهن القيام به للتعامل مع الحساسية للأطعمة.

وأشارت بيني ديغوش، مشرفة خدمات العمل الاجتماعي، إلى أن وقت اللهو هو اللغة العالمية للأطفال حيث يتيح لهم تطوير مهارات حركية عامة جيدة، ويساهم في نموهم اللغوي، ويطلق قدراتهم الإبداعية. وركّزت ورشة العمل التي أدارتها على الطرق التي يمكن للأبوين بها التفاعل مع الأطفال بما لا يساعد على تحقيق التقدم في نموهم فحسب، بل ويعزز أيضاً الروابط بين الأبوين والأبناء.

يخطط مركز السدرة للطب والبحوث لاستضافة ندوات وورش عمل تثقيفية منتظمة تتصل بصحة وسلامة الأطفال والأمهات. ولمزيد من المعلومات حول هذه الندوات وورش العمل يرجى زيارة الموقع www.sidra.org.

START TYPING AND PRESS ENTER TO SEARCH