مركز السدرة يختار تقنية شركة “ووكسي نيكست كود” لتعزيز دراسة الجينوم والطب الشخصي في قطر

أعلن اليوم مركز السدرة للطب والبحوث وشركة “ووكسي نيكست كود” عن اتفاق طويل الأجل للاشتراك في تطوير وتقديم برامج المعلوماتية الحيوية والبحوث. وتقوم شركة “ووكسي نيكست كود” بتطوير برمجيات الجينوم لاستخدامها في النهوض بالصحة في أنحاء العالم.

ومن خلال إطار عمل مرن يستمر لسنوات، ستُمَكِّن هذه الشراكة مركز السدرة من الاستفادة من الفرق الطبية والبحثية الموجودة لديه لتقديم أحدث خدمات طب الجينوم إلى مرضى السدرة، بالإضافة إلى تعزيز خبرات المركز في تطوير المبادرات الوطنية والعالمية لبحوث الجينوم.

سيسمح تنفيذ هذا الاتفاق لمركز السدرة بتطوير تطبيقات خاصة لدعم احتياجات البحوث الوراثية لعديد من البرامج البحثية والصحية التي يتم إجرائها حاليا في قطر كمشروع جينوم قطر وهو مبادرة وطنية أطلقتها سمو الشيخة موزا بنت ناصر في مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية عام 2013. ويهدف المشروع إلى إنشاء قاعدة بيانات للتسلسل الجينومي للسكان القطريين وربط تلك البيانات بنظام السجلات الطبية الإليكترونية الوطني الذي سيساعد على رسم خارطة طريق للرعاية الصحية المتطورة في المستقبل من خلال الطب الشخصي.

وتعليقاً على هذا الاتفاق، قال الدكتور فرانسيسكو مارينكولا رئيس إدارة البحوث في مركز السدرة: “إن فهم الجينوم هو السبيل لبناء خارطة طريق لتحقيق نتائج صحية أفضل. وإننا متحمسون لأن نكون جزءًا من مشروع وطني يفتح أفاقاً جديدة مثل مشروع جينوم قطر والبرامج البحثية الأخرى التي ستمكننا وشركائنا من تحسين صحة الناس في قطر. كما أن العمل الذي سنقوم به في مشروع جينوم قطر ستكون له القدرة على تطوير تطبيقات ستنقل أبحاثنا وخبراتنا إلى ما وراء حدود قطر”، مضيفاً أن “الشراكة مع شركة ووكسي نيكست كود توفر لنا نظام متكامل للمعلوماتية الحيوية وهو ما يساعدنا على تكثيف جهودنا في مجال التسلسل الجينومي، وبناء قاعدة بيانات نموذجية عالمية باستخدام البيانات الجينومية والطبية للسكان، وهو ما من شأنه أن يعود بالفائدة على الرعاية الطبية والبحوث”.

تم تطوير تقنية شركة “ووكسي نيكست كود” في الأساس من أجل إجراء البحوث السكانية في أيسلندا، وهو أمر مشابه لمشروع جينوم قطر من حيث حجم العينات وعدد المشاركين. وتتميز هذه التقنية بنموذج قواعد بيانات يقوم بإدارة والبحث عن التسلسل الجينومي أكثر من أي تقنية أخرى. كما يمكن لهذه التقنية أن تنظم تدفق العينات إلى مركز التسلسل الجينومي الموجود في السدرة فضلا عن تنظيم تدفق المعلومات التي تخرج من المركز. وبالإضافة إلى دعم مشروع جينوم قطر، سيؤدي تطبيق تلك التقنية إلى تسهيل التشخيص السريري، وتسريع بحوث مشروع جينوم الجزيرة العربية والدراسة الجينية للنوع الثاني من داء السكري وغيرها من المشاريع البحثية الأخرى الجاري تنفيذها حاليا في مركز السدرة.

وقال هانز سماراسون مؤسس ورئيس شركة “ووكسي نيكست كود” أن “قطر دولة صغيرة لكنها كبيرة في تفكيرها، كما أنها ملتزمة بأداء دور ريادي في جعل بيانات التسلسل الجينومي جزء أساسي من الرعاية الصحية. ونظراً لما قمنا به في أيسلندا ومشاركتنا في مشروع “جينوميكس انجلاند” وغيرها من المشاريع الكبيرة، فإن هذا التعاون ملائم لنا بشكل خاص. ونحن متحمسون لأن نحقق تقدما في مجال الطب الشخصي بالتعاون مع الفريق الدولي المتميز الذي قام مركز السدرة بتشكيله”.

وبالاشتراك مع مركز قطر بيوبنك للبحوث الطبية وهو أحد الجهات الرئيسية المشاركة في مشروع جينوم قطر، يهدف مركز السدرة حاليا إلى إكمال المرحلة التجريبية من المشروع بحلول شهر مايو 2016. وتشمل المرحلة التجريبية للجينوم الكامل 3000 عينة للسكان القطريين باستخدام تقنية شركة “ووكسي نيكست كود”. وقد قام السدرة بإنشاء مختبر داخل مركز قطر بيوبنك تتوافر فيه نظم إدارة المعلومات المختبرية ومقاييس رقابة وضمان الجودة. ومن خلال الابتكار وتكامل التقنيات الجينومية مع الرعاية الصحية، سيتمكن مشروع جينوم قطر من وضع دولة قطر في موقع الريادة العالمية في مجال الطب الشخصي.

START TYPING AND PRESS ENTER TO SEARCH