a photo of Hijazi

مركز السدرة للطب والبحوث يحتفل بحصول الدكتور زياد حجازي على زمالة الخبير في جمعية تدخلات وتصوير القلب والأوعية الدموية

يحتفل مركز السدرة للطب والبحوث بفخر واعتزاز بحصول الدكتور زياد حجازي رئيس قسم طب الأطفال ومدير مركز التميز في القلب والأوعية الدموية في مركز السدرة على تكريم متميز، حيث تم اختياره كواحد من بين ١٨ طبيب ليكونوا أول من يتلقى درجة زمالة الخبير في جمعية تدخلات وتصوير القلب والأوعية الدموية. ويتم منح هذه الزمالة إلى مجموعة محددة من أعضاء الجمعية ممن يتم ترشيحهم لإنجازاتهم البارزة ومساهماتهم في مجال تدخلات وتصوير الأوعية الدموية الداخلية والقلب.

وتنال زمالة الخبير في جمعية تدخلات وتصوير القلب والأوعية الدموية اعتراف وتقدير الزملاء لأنها دليل على التفاني والالتزام بأعلى معايير الرعاية السريرية والابتكار والبحوث والتدريس. ووفقا لجمعية تدخلات وتصوير القلب والأوعية الدموية فإن “زمالة الخبير في الجمعية تضع المعايير الأخلاقية للآخرين وتسعى إلى التميز في رعاية المرضى وتلتزم بأعلى المعايير المهنية”.

تم إنشاء جمعية تدخلات وتصوير القلب والأوعية الدموية في عام ١٩٧٨ لتعزيز التميز في طب القلب والأوعية الدموية التدخلي والجراحي من خلال تمثيل وتعليم الأطباء والنهوض بمعايير الجودة لتعزيز الرعاية الصحية للمرضى. وتعتبر جمعية تدخلات وتصوير القلب والأوعية الدموية الجمعية الوحيدة التي تمثل أطباء علاج القلب بالقسطرة في جميع أنحاء العالم حيث تضم أكثر من ٥٠٠٠ عضو. وقد كان الدكتور حجازي الرئيس الواحد والثلاثين لهذه الجمعية خلال الفترة ٢٠٠٨-٢٠٠٩.

وقال الدكتور حجازي “انني أقبل بكل تواضع حصولي على هذه الجائزة من جمعية تضم مجموعة من المتخصصين الذين أُكِن لهم احتراما كبيرا. فالعمل الذي نقوم به يُحدث فرقا في حياة المرضى باستخدام الابتكارات والتقنيات الجديدة، حيث نعمل على القضاء على الحاجة إلى جراحات القلب المفتوح في الأطفال والكبار الذين يعانون من أمراض القلب الخلقية، وهو الشيء الذي سأواصل السعي لتحقيقه في مركز السدرة وفي قطر”.

والدكتور حجازي طبيب معروف دوليا لاستخدامه الرائد للتقنيات الجديدة أملا في القضاء على الحاجة إلى إجراء جراحات القلب المفتوح للأطفال والكبار الذين يعانون من أمراض القلب الخلقية، حيث جرى تكريمه مؤخرا من قبل مؤسسة A Giving Heart Foundation ومقرها شيكاغو بولاية إيلينوي في الولايات المتحدة. وقد تم إنشاء هذه المؤسسة لجمع الأموال من أجل البحوث في مجال الدعامات القابلة للامتصاص في الجسم والصمامات التي تُجرى عن طريق القسطرة، حيث يعتبر الدكتور حجازي خبيرا في هذا المجال.

سيتبع مركز السدرة نموذج الرعاية الصحية الأكاديمية في أمريكا الشمالية حيث ستكون هناك فرق من تخصصات مختلفة مسؤولة عن رعاية المرضى وجلب أفضل المتخصصين في الرعاية الصحية لكي يساهموا بمهاراتهم في بناء البنية التحية للرعاية الصحية في قطر من خلال رعاية المرضى والبحوث الطبية الحيوية والتعليم الطبي. وتؤكد الجوائز التي حصل عليها الدكتور حجازي على التزام مركز السدرة بتوفير رعاية صحية تركز على المريض من خلال اختصاصيين بارزين في الرعاية الطبية.

START TYPING AND PRESS ENTER TO SEARCH