a photo of doctor marincola and doctor haris

مركز السدرة للطب والبحوث يتقدم بطلب للحصول على براءة اختراع هي الأولى من نوعها تشمل استخدام تقنيات التصوير بالرنين المغنطيسي لرصد الخلايا السرطانية

– أعلن اليوم مركز السدرة للطب والبحوث عن تقديمه لطلب للحصول على براءة اختراع من مكتب العلامات التجارية وبراءات الاختراع بالولايات المتحدة الأمريكية. والطلب المقدم هو للحصول على براءة الاختراع لأول طريقة غير جراحية لرصد تطور السرطان وهو إجراء يمكن أن يؤثر ايجابيا على طرق علاج المرضى.

وهذه الطريقة التي ابتكرها باحثو مركز السدرة الدكتور فرانسسكو مارينكولا والدكتور محمد حارس هي طريقة غير جراحية باستخدام التصوير بالرنين المغنطيسي للكشف عن مستويات انزيم كيناز الكرياتين داخل النسيج السرطاني للمريض. ويوجد انزيم كيناز الكرياتين في القلب والمخ والعضلات الهيكلية والأنسجة الأخرى. وتكون مستويات انزيم كيناز الكرياتين مرتفعة لدى المرضى الذين يعانون من السرطان، وبالتالي يساعد قياس وجود هذا الانزيم على تحديد وجود أو تطور السرطان.

وهذا الإجراء الجديد الذي ابتكره مركز السدرة سيكون له نتائج ايجابية على الجانب التشخيصي والعلاجي للمرضى. وهذه الطريقة الجديدة التي تعتمد على التصوير بالرنين المغناطيسي تتطلب حقن المريض بمحلول الفسفوكرياتين الذي يتم تصويره بواسطة أشعة الرنين المغنطيسي وهو ما يساعد الطبيب على الحصول على صورة واضحة لما يحدث داخل جسم المريض. وسوف يساعد ذلك على تقييم ما إذا كان الورم حميد أو خبيث بدون الحاجة إلى استئصال عينة من النسيج لفحصها. وهذا سيكون له تأثير كبير على العلاج والوقت اللازم لتعافي المريض حيث من الممكن أن تساعد تلك الطريقة على البدء في برامج العلاج المطلوب بشكل أسرع- وخاصة إذا كانت مستويات انزيم كيناز الكرياتين تحدد أن الورم خبيث. كما أن استخدام العلامات التشخيصية المحددة من خلال هذه الطريقة سيساعد أيضا في وصف الأدوية اللازمة ويُمَكِّن الأطباء من معرفة تركيبة الأدوية الأكثر فاعلية، ومتابعة تناول المريض للدواء.

وقال الدكتور محمد حارس أحد الباحثين الرئيسيين الذين ابتكروا تلك الطريقة في مركز السدرة أنه “بالرغم من وجود طرق أخرى مستخدمة لرصد نشاط انزيم كيناز الكرياتين، إلا أنه لا توجد طريقة حالية يمكنها تصوير وجود انزيم كيناز الكرياتين في النسيج السرطاني للمريض بدرجة عالية الدقة. كما أن اكتشاف وجود انزيم كيناز الكرياتين في الجسم الحي أي داخل أنسجة المريض بدون الحاجة إلى أخذ عينة من النسيج، يقدم علامة تشخيصية محددة على كون الورم خبيث وعلى مدى استجابته للعلاج. والطريقة التي ابتكرناها سوف تتيح المجال أمام الفحوصات الروتينية لمرضى السرطان وتحسين القدرة على متابعة تطور السرطان عن طريق زيادة حساسية رصد السرطان وتقديم صورة عالية الدقة لما يحدث داخل جسم المريض”.

وقال الدكتور فرانسسكو مارينكولا رئيس إدارة البحوث في مركز السدرة “إننا نتطلع إلى البدء في المرحلة التالية وهي التجارب السريرية حتى يتم تنظيم جميع التدابير والبروتوكولات قبل أن تكون هذه الطريقة الجديدة جاهزة للانطلاق. وبالرغم من أن المزيد من التجارب والبحوث يمكن أن تستغرق وقتا طويلا، إلا أننا متحمسون لإظهار مركز السدرة للطب والبحوث كمنافس جاد في مجال البحوث. كما أن براءة الاختراع هذه هي بمثابة شهادة على التزام وتفاني فريق البحوث في مركز السدرة وجهودهم لجلب القدرات والمواهب البحثية الرائدة إلى قطر”.

وتأتي براءة الاختراع الأولى لمركز السدرة- الذي يعد مرفقاً متطوراً للرعاية الصحية للنساء والأطفال- في الوقت الذي يمضي فيه المركز قدما في بحوثه التي تركز على برامج البحوث الانتقالية ودعم الأطباء في تقديم رعاية صحية شخصية تلبي الاحتياجات الطبية الفردية لكل مريض. كما أن من أهداف مركز السدرة إجراء البحوث المبتكرة المرتبطة بصحة النساء والأطفال التي تلبي الأولويات الوطنية لدولة قطر من خلال تعزيز جودة الحياة لمواطنيها. وعلى هذا النحو، فإن معظم البرامج التي تقوم بها إدارة البحوث في مركز السدرة سوف تدعم مفهوم الرعاية الصحية الشخصية وتحدث تحولا جذريا في النهج المتبع في رعاية المرضى. وتشمل البرامج البحثية العالمية الحالية في مركز السدرة إجراء دراسة لتحديد العوامل التي تساهم في الإصابة بمرض سكري الحمل، بالإضافة إلى مشاركة مركز السدرة في مشروع “جينوم قطر”.

وقال الدكتور محمد فتحي سعود نائب رئيس مجلس إدارة مركز السدرة للطب والبحوث ورئيس اللجنة التنفيذية للمركز “نأمل أن يكون هذا اليوم بمثابة أولى العلامات البارزة والطفرات الحديثة التي ستحققها إدارة البحوث في مركز السدرة من أجل تعزيز رعاية المرضى في قطر. فالابتكار في مجال رعاية المرضي هو من صميم عمل مركز السدرة، ولذلك فإن هذه الطريقة الجديدة التي ابتكرها باحثو المركز تظهر التزامنا بتحقيق الريادة في تقديم رعاية صحية على مستوى عالمي”.

START TYPING AND PRESS ENTER TO SEARCH