مركز السدرة أول مستشفى في الشرق الأوسط ينضم إلى المنظمة العالمية لثقب القصبة الهوائية

أعلن اليوم مركز السدرة للطب والبحوث عن انضمامه إلى المنظمة العالمية لثقب القصبة الهوائية. وقد بلغ عدد المستشفيات التي انضمت إلى هذه المنظمة حتى الآن 40 مستشفى على مستوى العالم، وبذلك تكون لمركز السدرة الريادة كأول مستشفى في الشرق الأوسط ينضم إلى عضوية تلك المنظمة.

Dr-Patrick-Sheehanتُعد المنظمة العالمية لثقب القصبة الهوائية منظمة غير ربحية تتعاون فيها فرق متعددة من المتخصصين في الرعاية الصحية من أجل تبادل المعلومات وتحسين جودة رعاية مرضى ثقب القصبة الهوائية. وهذا الثقب هو عبارة عن شق أو فتحة يتم إجراءها في القصبة الهوائية للتخفيف من حدة إعاقة التنفس. ويقوم الدكتور باتريك شيهان رئيس قسم الأنف والأذن والحنجرة في مركز السدرة بالإشراف على عضوية مركز السدرة في المنظمة العالمية لثقب القصبة الهوائية.

وتعليقاً على تلك الخطوة قال الدكتور باتريك شيهان “إننا نقوم بتصميم خدمات ورعاية ذات جودة عالية في مركز السدرة من خلال أفضل الممارسات التي ثَبُتَ بالدليل فاعليتها في جميع أنحاء العالم. وسيمنح الانضمام إلى المنظمة العالمية لثقب القصبة الهوائية مركز السدرة الفرصة لإعداد المتخصصين في المركز لإجراء عملية ثقب القصبة الهوائية وفقا لأفضل المعايير والممارسات العالمية. ويضم فريق الرعاية الخاص بإجراء عملية ثقب القصبة الهوائية في مركز السدرة أفراداً من أقسام التمريض، وعلاج النطق، ووحدة العناية المركزة للأطفال حديثي الولادة، ووحدة العناية المركزة للأطفال. ولدى أفراد هذا الفريق سنوات عديدة من الخبرة الممتازة التي اكتسبوها من مؤسسات مرموقة. ونحن ملتزمون معاً بتقديم أفضل رعاية شاملة ممكنة”.

وستمنح عضوية مركز السدرة في المنظمة العالمية لثقب القصبة الهوائية فريق رعاية المرضى في مركز السدرة الفرصة للحصول على مصادر تعليمية والاطلاع على دراسات حالات المرضى وقواعد البيانات العالمية ومعلومات من المستشفيات الأخرى بشأن رعاية الأطفال الذين أُجريت لهم عملية ثقب القصبة الهوائية. وتسلط قاعدة البيانات الضوء على الممارسات التي تقدم نتائج علاجية أفضل لمرضى ثقب القصبة الهوائية، وهو ما سيؤدي في نهاية المطاف إلى تحسين رعاية المرضى ومنع المشاكل المحتملة أو حتى حدوث وفيات. علماً بأن جميع البيانات التي يتم تبادلها لا تكشف عن هوية أصحابها ولا تمس خصوصية المرضى.

وأضاف الدكتور شيهان أن “رعاية ثقب القصبة الهوائية في المستشفيات ليست دائماً مثالية ومن الممكن أن تحدث تداعيات سلبية وغالبا ما يكون ذلك نتيجة لأخطاء بشرية. ويمكن للتدخلات العلاجية البسيطة التي تقوم بها المستشفيات أن تحدث فرقاً كبيراً، ولذلك فقد تم إنشاء المنظمة العالمية لثقب القصبة الهوائية لكي تتمكن المستشفيات من العمل معاً لتقديم أفضل رعاية ممكنة. فعلى سبيل المثال، إذا كان هناك مستشفى لديه معدل وفيات منخفض وحقق نجاح أفضل في علاج ورعاية مرضى ثقب القصبة الهوائية، ستتمكن المستشفيات الأخرى من معرفة ما يقوم به هذا المستشفى ومن ثم تقوم بانتهاج نفس الممارسات الطبية المتميزة”.

سيتم بشكل رسمي انطلاق عضوية مركز السدرة في المنظمة العالمية لثقب القصبة الهوائية أثناء مؤتمر الجمعية الدولية للجودة في مجال الصحة المقرر عقده في الدوحة خلال الفترة من 4 إلى 7 أكتوبر 2015. وسيقوم الدكتور شيهان بقيادة فريق من مركز السدرة في يوم افتتاح المؤتمر. كما سيقوم فريق المحاكاة ورعاية مرضى ثقب القصبة الهوائية في مركز السدرة بعرض سيناريوهات محاكاة لمريض لديه ثقب في القصبة الهوائية وكيفية تعامل الفريق الطبي معه.

سيقوم الدكتور ديفيد روبرسن رئيس ومؤسس المنظمة العالمية لثقب القصبة الهوائية بإلقاء كلمة في مؤتمر الجمعية الدولية للجودة في مجال الصحة 2015. وسيكون أعضاء المنظمة العالمية لثقب القصبة الهوائية متواجدين للتحدث مع المهتمين بالانضمام إلى المنظمة، وذلك بهدف تشجيع المؤسسات الطبية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على الانضمام إلى المنظمة العالمية لثقب القصبة الهوائية لتوسيع شبكة الخبراء في المنظمة.Jay-Trivedi-with-Trach

وقال الدكتور ديفيد روبرسن رئيس ومؤسس المنظمة العالمية لثقب القصبة الهوائية وأخصائي أمراض الأنف والأذن والحنجرة في كلية طب جامعة هارفرد أنه “من خلال التعاون، ورعاية الفريق الطبي، وتبادل المعرفة يمكن الحد بصورة كبيرة من التداعيات السلبية المرتبطة بثقب القصبة الهوائية. ونحن نقوم بالدخول في شراكة مع مستشفيات في جميع أنحاء العالم للمساعدة في نشر نماذج الرعاية المبتكرة. ويسعى الدكتور شيهان ومركز السدرة إلى أن يكون المركز من بين أوائل المستشفيات في العالم التي تنضم إلى المنظمة العالمية لثقب القصبة الهوائية، ولذلك فنحن سعداء جدا بانضمام مركز السدرة إلينا. كما أننا مسرورون أيضا بقيام الدكتور شيهان بتنسيق العروض التي سيتم إلقاءها حول المنظمة العالمية لثقب القصبة الهوائية في مؤتمر الجمعية الدولية للجودة في مجال الصحة. فضلا عن ذلك، فإن الخبرة والمعرفة التي يمتلكها فريق رعاية مرضى ثقب القصبة الهوائية في مركز السدرة بقيادة الدكتور شيهان ستشكل علامة فارقة في المنطقة وخارجها. ونحن نرغب في تشجيع المستشفيات الأخرى في الشرق الأوسط على أن يصبحوا شركاء لنا في تحسين علاج ورعاية مرضى ثقب القصبة الهوائية في جميع أنحاء العالم”.

وقد اختتم الدكتور شيهان قوله بأن “التكنولوجيا قد مكنتنا من نقل أفضل الممارسات من جميع أنحاء العالم حيث يمكن نشر تلك الممارسات والحصول عليها بسهولة أكثر من أي وقت مضى. وستُمَكِّن عضوية المنظمة العالمية لثقب القصبة الهوائية مركز السدرة من الاستفادة من موارد المنظمة ووضع الاستراتيجيات التي تتماشى مع متطلبات المرضى في الشرق الأوسط. كما ستسمح أيضا عضوية المنظمة بالكشف عن الممارسات غير الناجحة التي تحتاج إلى تغيير أو تطوير. ومن ثم يصبح من واجب جميع المؤسسات الطبية أن تغير من تلك الممارسات أو تُحسنها. وكلما زادت المعلومات التي لدينا كلما تحسنت الرعاية التي يمكن أن نقدمها إلى المرضى”.

وتجدر الإشارة إلى أن الدكتور شيهان وفريق رعاية مرضى ثقب القصبة الهوائية يخططان إلى استضافة ورشة عمل تدريبية حول “رعاية ثقب القصبة الهوائية لدى الأطفال” في فبراير 2016 بالتنسيق مع كلية طب وايل كورنيل في قطر. وسيحضر ورشة العمل فريق متعدد التخصصات حيث سيلقي متحدثون من مركز السدرة محاضرات حول الرعاية متعددة التخصصات لمرضى ثقب القصبة الهوائية، كما ستكون هناك ورش عمل محاكاة للجراحين والممرضات ومقدمي الخدمات الصحية المساعدة. ويمكن الحصول على مزيد من المعلومات حول ورشة العمل لاحقا هذا العام.

START TYPING AND PRESS ENTER TO SEARCH