biomedical blog

سلسلة ندوات مركز السدرة: التطورات في علم البروتيوميات في مجال الطب الشخصي والبحوث الانتقالية

في إطار مهمة مركز السدرة للطب والبحوث لتحسين معايير الصحة والعافية للنساء والأطفال، نقوم باستضافة سلسلة من ندوات مركز السدرة التي تهدف إلى جمع المتخصصين في الرعاية الصحية معاً لمناقشة قضايا الساعة التي تؤثر حالياً على السكان في قطر والمنطقة.

وقد شملت الموضوعات السابقة التي تم تناولها في سلسلة ندواتنا السمنة في مرحلة الطفولة، والرضاعة الطبيعية، وتشوّه الجنين، وداء سكري الحمل، والولادة المبكرة، والعلاج المناعي للسرطان (تمت استضافة هذه الندوة بالاشتراك مع جمعية العلاج المناعي للسرطان). وانصبّ اهتمام الفعالية الأخيرة حول تطورات علم البروتيوميات في مجال الطب الشخصي والبحوث الانتقالية.

يوجد تعريفان لمصطلح البروتيوميات، حيث يشير المصطلح تقليدياً إلى تحليلٍ واسع النطاق لمنتجات الجينات في دراساتٍ تشمل البروتينات فقط. بينما التعريف الأحدث والأوسع لمصطلح البروتيوميات، يشير إلى دراسات البروتينات التي تشمل تحاليلها معلومات وبيانات جينية مثل تحليل مرسال الحمض النووي الريبي (mRNA)، ودراسات الجينوم، والتحليل ثنائي الهجين للخميرة. وبغض النظر عن التعريف، فإن الهدف من علم البروتيوميات لا يزال واحد: وهو الحصول على رؤية متكاملة أكثر عالمية لعلم الأحياء، عن طريق دراسة جميع بروتينات الخلية الواحدة بدلاً من دراسة كل بروتين على حدة.

استهلّت الدكتورة إنا وانج، رئيس قسم بحوث الطب الانتقالي في مركز السدرة، أعمال الندوة بالترحيب بالمتحدثين الدوليين الذين حضروا من مؤسسات مختلفة من جميع أنحاء العالم للانضمام إلينا في هذه الندوة. وشملت هذه المؤسسات جامعة ماكواري في أستراليا، وجامعة ساوثهامبتون في إنجلترا، وجامعة لوند في السويد، والمركز الوطني للعلوم البيولوجية في الهند، وكلاً من المركز الطبي لمستشفى سينسيناتي للأطفال، وشركة سوما لوجيك، وجامعة جورج مايسون، والمعهد الوطني للحساسية والأمراض المُعدية في الولايات المتحدة الأمريكية. كما سررنا أيضا باستضافة متحدثين من مؤسسات محلية شملت معهد قطر لبحوث الطب الحيوي، وكلية طب وايل كورنيل في قطر.

ناقشت الجلسة الأولى التغير في نموذج تقنية البروتيوميات، وأدار الجلسة البروفيسور هلال أحمد الأشول، المدير التنفيذي لمعهد قطر لبحوث الطب الحيوي. والبروفيسور الأشول حاصل على العديد من الجوائز المتميزة التي تشمل جائزة مجلس البحوث الأوروبي، وجائزة برنامج حدود العلوم البشرية للباحثين الشباب. وقد قام بنشر أكثر من ١١٠ بحثاً، وتمت دعوته إلى إلقاء ما يزيد عن ١٥٠ محاضرة في مجال أبحاثه التي تركز على فهم الآليات الجزيئية للتنكس العصبي، وتطوير استراتيجيات جديدة لتشخيص وعلاج أمراض التنكس العصبي.

ركزت الجلسة الثانية على تطبيق علم البروتيوميات في الطب الشخصي والبحوث، وأدار الجلسة البروفيسور جيورجي ماركو فارجا أستاذ ورئيس قسم علم البروتينات السريري والتصوير بالأشعة في جامعة لوند. وبدأ البروفيسور ماركو فارجا مشواره المهني كعالم بارز عام ١٩٩٢ بالتعاون مع البروفيسور بنغت صمويلسون الحائز على جائزة نوبل. وتولّى مناصب قيادية في شركة آسترازنكا لأكثر من ٢٠ عامًا كرئيس دولي لبحوث البروتيوميات الخاصة بمنصات العلامات الحيوية السريرية وقياس طيف الكتلة الحيوية.

وقدّمت لجنة من الخبراء المرموقين آراءها المتخصصة، وشملت هذه اللجنة البروفيسور توماس فينجر، مدير مركز التميز في القياس الحيوي والطبي لطيف الكتلة في مركز الطب الحيوي في جامعة لوند، والذي تحدث عن البيئات متناهية الصغر للأمراض. وقدّم مارك بيكر، الباحث في السرطان وعلم البروتيوميات الذي شارك في تأسيس جمعية البروتيوميات الأسترالية، عرضاً عن تحول التفاعلات البروتيومية الغشائية إلى أهداف جديدة لسرطان القولون والمستقيم. واختتم الجلسة الثانية الدكتور يوهان غرومان، أستاذ الكيمياء الحيوية المساعد ومدير علم البروتيوميات في كلية طب وايل كورنيل، بمناقشة التوصيف البروتيومي لمسار التمايز، من الخلايا الجذعية الجنينية البشرية إلى الخلايا الجذعية المتعلّقة باللُحمة المتوسطة.

أعربت الدكتورة وانج عن سعادتها بهذه الندوة قائلة “لقد تشرفنا بالترحيب بعلماء رواد في علم البروتيوميات من جميع أنحاء العالم، وقمنا بإدارة مناقشات رائعة في هذا المجال من العلوم. لقد حققت سلسلة ندوات مركز السدرة نجاحاً رائعاً، وسوف نظل ملتزمين ومتحمسين لإتاحة هذا المنبر التعليمي للمجتمع الطبي في قطر وخارجها”.

يمكنكم مواصلة الاطلاع على أحدث القضايا الطبية التي تؤثر على منطقة الشرق الأوسط من خلال تسجيلكم لحضور فعاليات سلسلة ندوات مركز السدرة القادمة، عن طريق صفحة الفعاليات على موقعنا.

START TYPING AND PRESS ENTER TO SEARCH