a photo of tim news

رئيس قسم التخدير في مركز السدرة للطب والبحوث يشارك في مبادرة منظمة الصحة العالمية لسلامة المرضى والقيادة ذات الجودة

شارك رئيس قسم التخدير في مركز السدرة للطب والبحوث الدكتور تيموثي ماكدونالد في أول مشاورات عالمية للخبراء من أجل وضع دليل القادة لمنظمة الصحة العالمية بشأن سلامة المرضى وجودة الرعاية في تقديم الخدمة. وقد عقدت تلك المشاورات في جنيف خلال الأسبوع الماضي. ويتم وضع دليل القادة بواسطة منظمة الصحة العالمية لتلبية الحاجة العالمية إلى تعزيز القدرات القيادية لتقديم خدمات صحية آمنة وذات جودة.

وقال الدكتور ماكدونالد أن “سلامة المرضى وجودة الرعاية هما من الأولويات القصوى لمركز السدرة وإنني أشيد بمنظمة الصحة العالمية لإطلاقها هذه المبادرة في الوقت المناسب. كما أن وضع دليل القادة يمكن أن يكون له تأثير ايجابي كبير على سلامة وجودة تقديم خدمات رعاية المرضى علاوة على تعزيز أهمية القيادة في هذا المجال”.

وهناك أهداف لدليل القادة لمنظمة الصحة العالمية من بينها تلبية الحاجة العالمية للتدريب والتعليم القيادي والتنظيمي في مجال سلامة المرضى، وتعزيز البحوث والتعاون الدولي في هذا المجال. وبالنسبة لمركز السدرة فإن كل جانب من جوانب المركز قد تم تخطيطه لزيادة سلامة المرضى بدءا من التكنولوجيا المترابطة المصممة للحد من الأخطاء البشرية وانتهاء بالعمليات المبتكرة للتدريب وتهيئة الموظفين الجدد باستخدام المحاكاة كأداة تستفيد منها الفرق الطبية المختلفة من اختصاصي المركز للتعلم والعمل معا لتحسين سلامة ورعاية المرضى.

وبالرغم من وجود مبادرات لمواجهة تحديات السلامة والجودة لتقديم الخدمة الصحية من منظور القيادة في العديد من الدول الغنية بالموارد، إلا أنه لا يوجد حاليا أي مبادرة شاملة واحدة لمواجهة ذلك على المستوى العالمي طبقا لما ذكرته منظمة الصحة العالمية. وسوف يساهم الدكتور ماكدونالد في الدليل من خلال وضع عدة فصول شاملة مع خطط لنشر الدليل النهائي على مستوى العالم في العام القادم.

وقال الدكتور ماكدونالد أن “دليل القادة يتعامل مع مجالين مهمين جدا بالنسبة للمرضى وهما أول ما يخطر على بال القادة في المؤسسات حول العالم. ومن خلال تجميع العديد من العناصر التي تساهم في السلامة والجودة، والتركيز القوي على الدور الذي يمكن للقيادة أن تلعبه في تحسين توفير السلامة والجودة، سوف تقدم المبادرة للقادة الأدوات التي يحتاجونها لرفع المعايير. وأتمنى أن تؤدي المبادرة أيضا إلى أبحاث جديدة في هذا المجال”.

START TYPING AND PRESS ENTER TO SEARCH