a photo of Hijazi Red Tie award

رئيس الإدارة الطبية بالإنابة في مركز السدرة للطب والبحوث يحصل على جائزة مرموقة من مؤسسة القلب للأطفال

يعرب مركز السدرة للطب والبحوث عن فخره بتهنئة البروفيسور زياد حجازي رئيس الإدارة الطبية بالإنابة ورئيس إدارة طب الأطفال ومدير مركز التميز في طب القلب والأوعية الدموية بمركز السدرة لحصوله على جائزة الرؤية من مؤسسة القلب للأطفال في شيكاغو بالولايات المتحدة. ويتم منح هذه الجائزة المتميزة إلى الفائز بها تقديرا لعلمه وريادته غير العادية في تحسين رعاية وجودة حياة الأطفال المصابين بعيوب خلقية في القلب.

تكرس مؤسسة القلب للأطفال جهودها لتمويل البحوث التي تؤدي إلى الارتقاء بتشخيص وعلاج العيوب الخلقية للقلب، حيث أنها المنظمة الوحيدة التي تم إنشاءها بشكل حصري لتمويل بحوث عيوب القلب الخلقية. ففي كل عام يولد أكثر من مليون طفل مصاب بعيب خلقي في القلب في جميع أنحاء العالم، من بينهم ١٠٠ الف لن يعيشوا ليروا عيد ميلادهم الأول، في حين أن هناك الآلاف من هؤلاء الأطفال سيموتون قبل وصولهم إلى سن الرشد. ويوجد أكثر من ٤٠ نوع مختلف من عيوب القلب الخلقية، لكن لا يُعرف الكثير عن أسباب حدوث معظمها، ولا توجد طريقة معروفة لشفاء أو الوقاية من أي منها.

وطبقا لمؤسسة القلب للأطفال فإن أكثر من ٥٠ بالمائة من جميع الأطفال الذين يولدون ولديهم عيب خلقي في القلب سيحتاجون إلى عملية جراحية واحدة على الأقل في حياتهم. والبروفيسور حجازي معروف دوليا باستخدامه الرائد لتقنيات جديدة أملا في القضاء على الحاجة إلى إجراء جراحات القلب المفتوح للأطفال والكبار الذين يعانون من عيوب خلقية في القلب. وعلى مدار العقدين الماضيين قاد البروفيسور حجازي تجارب سريرية رائدة بالإضافة إلى تعاونه مع العديد من زملاءه. ومن أمثلة ذلك ندوة طب قلب الأطفال التداخلي حيث كان البروفيسور حجازي أول من يقوم بإجراء عمليات قسطرة القلب ويبثها بشكل مباشر. وقد أدى عمل البروفيسور حجازي مع شركات الأجهزة الطبية إلى مساعدتها في تطوير أدوات تُستخدم في العمليات غير الجراحية للمرضى الأطفال والكبار مثل صمام القلب القابل للطي، وهو ما مكن هؤلاء المرضى من تجنب جراحة القلب المفتوح.

وقد قام البروفيسور حجازي أثناء حفل توزيع الجوائز بتوجيه الشكر إلى أعضاء مؤسسة القلب للأطفال وزملاءه من الأطباء والعلماء الذين يعملون على تحسين صحة الأطفال حول العالم قائلا “أعرف من خلال عملي في قطر وتعاوني مع زملاء من جميع أنحاء العالم أن أهم مقومات نجاح علاج عيوب القلب الخلقية هي العمل الجاد والالتزام والمهارات التي يمتلكها الباحثون وأخصائيو الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم. ولكن لابد من الاعتراف أيضا بفضل هؤلاء الذين يقدمون لنا الدعم لكي نتمكن من القيام بهذا العمل الحيوي، ويساعدوننا على رفع مستوى الوعي. وإنني يشرفني الحصول على هذه الجائزة بالنيابة عن زملائي”.

وقد أشار الدكتور عبد الله الكعبي النائب التنفيذي لرئيس الإدارة الطبية وعضو مكتب الرئيس التنفيذي لمركز السدرة إلى أن ريادة ومهارات البروفيسور حجازي لعبت دورا لا مثيل له في بناء فريق ممتاز من الأطباء في مركز السدرة، مضيفا “أننا في مركز السدرة فخورون بقيادة البروفيسور حجازي لفريق أطباء الأطفال، وتوظيفه لخبراته الهائلة لجعل مركز السدرة المرفق الصحي الأفضل للأطفال في المنطقة. والجائزة التي حصل عليها تبرز التزام مركز السدرة بتقديم رعاية صحية عالمية تركز على المريض، فضلاً عن استخدام أحدث التقنيات التي ثبتت فاعليتها مع المرضى الأطفال”.

وتجدر الإشارة إلى أن مركز السدرة يقوم بجلب أبرز المتخصصين في العالم في مجال الرعاية الصحية لكي يساهموا بمهاراتهم في بناء البنية التحتية للرعاية الصحية في قطر من خلال رعاية المرضى والبحوث الطبية الحيوية والتعليم الطبي. وكرئيس لقسم طب الأطفال في مركز السدرة يقوم البروفيسور حجازي بقيادة التوجيه الاستراتيجي لقسم طب الأطفال ويقوم بدمج أولويات التعليم والبحوث في برنامج لتقديم الخدمات السريرية المتميزة.

START TYPING AND PRESS ENTER TO SEARCH