social worker blog

دور الاخصائية الاجتماعية في مركز السدرة

هناك أوقات يحتاج فيها الطفل إلى الرعاية الطبية. وقد يشعر الآباء والأمهات في هذه الأوقات أن التجربة العلاجية مخيفة ومربكة وتشكل لهم تحديا. وبغض النظر عن القلق الناجم عن العلاج الطبي والبقاء في المستشفى، هناك أيضا مسألة كيفية التعامل مع الاحتياجات العاطفية والاجتماعية والمالية للطفل وأسرته.

 

وهذه هي الحالات التي تقوم فيها الأخصائيات الاجتماعيات العاملات في المجال الطبي بتحويل تجربة المستشفى من تجربة تشكل تحديا بالنسبة للمريض وأسرته إلى تجربة يشعر فيها المرضى وعائلاتهم بأن لديهم الدعم والآليات التي تساعدهم على مواجهة تلك الضغوط. وتقوم الاخصائيات الاجتماعيات بتقييم الأداء النفسي والاجتماعي للمرضى وأسرهم وتقديم عدد كبير من التدخلات لدعمهم ومساعدتهم على التكيف مع الأمراض الخطيرة التي تهدد الحياة. وهذه التدخلات قد تشمل ما يلي:

 

  • المشورة والدعم
  • المشورة في أوقات الحزن
  • الدفاع عن حقوق الطفل
  • التدخل في حالات الأزمات النفسية
  • تنظيم لقاءات لمجموعات دعم المرضى وأسرهم
  • الدفاع عن حقوق المرضى وأسرهم
  • ربط المرضى بموارد المجتمع

 

تعمل الأخصائيات الاجتماعيات في المجال الطبي ضمن فريق متعدد التخصصات لتحقيق هدف مشترك هو توفير الرعاية التي تركز على المرضى وأسرهم. ونظراً لسرعة وتيرة العمل في المرافق الطبية، تعمل الأخصائيات الاجتماعيات بسرعة من أجل إقامة علاقات علاجية فعالة مع المرضى وأسرهم. وتكون هذه العلاقات قائمة على الثقة المتبادلة في سياق ثقافة المريض والمعتقدات الأخلاقية.

 

الخدمات الاجتماعية الطبية في مركز السدرة

سيكون برنامج الخدمات الاجتماعية في مركز السدرة جزءاً من نظام عالمي للرعاية الصحية. وسيتبنى هذا البرنامج نهجاً يركز على المرضى ويتوافق مع المبادئ التوجيهية للعمل الاجتماعي مثل الدفاع عن حقوق المرضى وأسرهم، واحترام الأفراد. كما سيقوم مركز السدرة وأفراد الفرق متعددة التخصصات باحترام الخبرات والممارسات الثقافية والقيم الأخلاقية لزملاء العمل وعائلات المرضى والمجتمعات التي نمارس فيها عملنا.

 

تشمل الخدمات الاجتماعية الطبية التي يقدمها مركز السدرة التخطيط الشامل لمرحلة مغادرة المستشفى وهو ما يضمن استمرار الرعاية بعد مغادرة المرضى للمستشفى. ويمتلك مركز السدرة أنظمة مبتكرة تم ادخالها في تصميم المركز منذ البداية، حيث تشمل عمليات الرعاية في مركز السدرة تقنيات متطورة مثل بوابة المريض على الانترنت والسجلات الطبية الالكترونية وتبادل المعلومات الصحية.

 

ولن تساعد تلك التقنيات الأطباء فحسب، ولكنها ستساعد أيضا الأخصائيات الاجتماعيات على مراجعة البيانات الفردية للمرضى وتقديم المشورة الشخصية، والمساعدة في تمكين مرضى مركز السدرة من المشاركة بشكل أكبر في المناقشات والتدابير المتعلقة بصحتهم وعافيتهم.

 

وستعمل الأخصائية الاجتماعية بشكل وثيق مع مدير الحالات في مركز السدرة. وسيكون مدير الحالات مسؤولا عن تقييم حالات المرضى وتخطيط وتنسيق رعايتهم وخروجهم من المستشفى. وسيضمن مدير الحالات الانتقال السلس من المستشفى إلى المنزل، كما يمكن له أن يتوقع المشكلات التي من الممكن حدوثها وأن يحدد المسار المناسب لاستمرار الرعاية.

 

 

 

مثال على التدخلات التي يمكن للأخصائية الاجتماعية القيام بها

ستقوم بيني ديجوش التي جاءت من الولايات المتحدة للانضمام إلى مركز السدرة كمشرفة للخدمات الاجتماعية بشرح أسلوب العمل الاجتماعي:

 

“تعد الحالات التي يتم فيها تشخيص اصابة الطفل بالسرطان من الأمثلة الشائعة لتدخلات العمل الاجتماعي. فهذه التجربة قد تكون مؤلمة جدا لكثير من الآباء الذين يجدون صعوبة في التعامل مع الحالة المرضية للطفل، وهو ما يؤثر سلباً على الصحة النفسية لجميع أفراد الأسرة.

 

وكجزء من إدارة عملية التدخلات الداعمة، يتم تعريف أسرة المريض بأخصائية اجتماعية تعمل كأحد أفراد الفريق متعدد التخصصات الذي يقوم برعاية الطفل، حيث تبدأ رحلتهم معا بتناول العديد من القضايا التي تنشأ عن تشخيص إصابة الطفل بالسرطان.

 

تقدم الأخصائيات الاجتماعيات مجموعة كاملة من الخدمات النفسية والاجتماعية لجميع أفراد الأسرة الذين يواجهون العديد من الأمور التي يجهلونها ولا يمكنهم توقعها، فضلا عن متطلبات علاج طفلهم. وتقوم الاخصائيات الاجتماعيات بالمساعدة في زيادة توعية الأسرة بسرطان الأطفال وهو ما يُمَكِّن الوالدين من المشاركة النشطة والمستنيرة في اتخاذ القرارات التي ستؤدي إلى توفير رعاية أفضل للطفل.

 

وتقوم الاخصائيات الاجتماعيات أيضا بتعزيز آليات التأقلم لدى عائلات المرضى من خلال تلبية احتياجات أشقاء المريض، والتعامل مع العوائق المحتملة للعلاج، وتوفير خدمات دعم متكاملة مثل الرعاية التلطيفية أو خدمات حياة الطفل”.

 

ومن خلال حشد جميع الموارد المتاحة واعتماد نهج الفريق متعدد التخصصات، تقوم الاخصائيات الاجتماعيات بدعم أسر المرضى أثناء العلاج بأكبر قدر ممكن من الكرامة والاستقلالية.

START TYPING AND PRESS ENTER TO SEARCH