a photo of Jennifer ahen

تعرف على جنيفر آهين – رئيس الاتصالات الداخلية

ما الذي شجعك على القدوم للعمل في مركز السدرة؟

لقد انتقلت إلى قطر منذ 24 عاما مضت. وفي ذلك الوقت كانت قطر دولة خاملة وغير متطورة بدأت في النمو نتيجة لصناعة النفط والغاز فقط. لقد تركت الولايات المتحدة التي كانت في ذلك الوقت تتمتع ببنية تحتية أفضل وخاصة في مجال التعليم والرعاية الصحية. لقد كنت متحمسة بشأن التغيير الذي جلبته مؤسسة قطر إلى دولة قطر حيث يستفدن بناتي من التعليم الجامعي الأمريكي في جامعتي جورج تاون ونورث وسترن في المدينة التعليمية. وعندما سمعت عن رؤية سمو الشيخة موزا لمركز السدرة كنت حريصة على أن أكون جزءا من تلك الرؤية. فأنا أريد أن أتأكد من أن الجيل القادم من النساء والأطفال في قطر سيتمتعون برعاية صحية على مستوى عالمي. إن افتتاح هذا المرفق ذو التقنيات العالية يمثل تحديا، ولكني أعتقد أن مركز السدرة قد استثمر الموارد في أفضل التقنيات والعناصر البشرية من أجل تحقيق ذلك. وأستطيع أن أتصور اليوم الذي سيصبح فيه السدرة مركزا للتعليم والبحوث والرعاية الصحية ذات المستوى العالمي ولديه سمعة عالمية في التميز.

ما هي الابتكارات أو الفرص المثيرة للاهتمام التي ترين أنها تتحقق في مركز السدرة؟

مركز السدرة حريص على امتلاك تكنولوجيا متطورة- تشمل استخدام الروبوتات والسجل الطبي الإليكتروني للمريض (PEARL). وتقوم فرق المعلوماتية وتكنولوجيا المعلومات في مركز السدرة بقيادة المسيرة نحو تقديم أنظمة فريدة من نوعها من أجل توفير الرعاية المثلى وتقديم أفضل تجربة ممكنة للمرضى. ولكوني أعمل في مجال الاتصال فإننا نعتمد على التكنولوجيا لمساعدتنا في توصيل رسالتنا. وبالنسبة لي فإن هذا يتعلق بالقدرة على التواصل مع الموظفين باستخدام النظم المختلفة سواء كانت الإنترانت أو وسائل التواصل الاجتماعي وسائل الإعلام الرقمي أو تطبيقات الهاتف المحمول.

ما هو في اعتقادك أفضل الأشياء التي تتميز بها الدوحة/قطر؟

قطر دولة متنوعة ثقافيا ومفعمة بالحيوية. إنها مكان آمن لتنشئة الأسرة وتتوافر بها كل فرص النجاح والتطور المهني والأكاديمي.

ماهي الحقيقة الطريفة التي ستكون مفاجأة للناس أن يعرفوها عنك؟

لقد أنعم علي الله بستة أبناء رائعين وأذكياء يجعلوني دائما أشعر بأنني شباب في أعماق قلبي.

START TYPING AND PRESS ENTER TO SEARCH