a boy playing

اليوم العالمي للطفل- نظهر دعمنا مع اختصاصيي حياة الطفل

تحتاج العناية بالأطفال في بيئة طبية إلى ما هو أكثر من المعرفة الطبية الممتازة. فالأمر يتطلب الاهتمام والصبر والحرص على فهم عقلية وسلوك الأطفال حتى يتسنى لهم الحصول على تجربة ايجابية. وهذا هو دور اختصاصيو حياة الطفل في مركز السدرة، وهو طرح فريد من نوعه يساعد على ادخال تحسينات مبتكرة في الرعاية الشاملة.

وسيكون لدينا في قسم خدمات حياة الطفل ما يقرب من ثلاثين اختصاصي حياة طفل/اختصاصي لعب بالمستشفى سيعملون مع بقية الفريق الطبي لتقديم رعاية شاملة تركز على المريض وأسرته.

وسوف يركز البرنامج على صحة وسعادة الأطفال، وتعزيز التنمية المثلى للأطفال، والحد من الآثار السلبية لصدمة التجربة الطبية التي يجتازونها. وسوف يكون اختصاصيو حياة الطفل جزء لا يتجزأ من الفرق متعددة التخصصات في مركز السدرة، وسوف يعملون بشكل تعاوني لضمان التخفيف من القلق والتوتر المرتبطين بوجود الطفل في المستشفى لتلقي العلاج.

وسوف يقدم اختصاصيو حياة الطفل الدعم العاطفي والنفسي والتنموي للأطفال وأسرهم داخل مستشفانا وعياداتنا. وسوف يستخدمون معرفتهم بتنمية الأطفال (حديثي الولادة وحتى سن المراهقة) والرعاية التي محورها الأسرة لتصميم وتنفيذ تدخلات تساعد الطفل وأسرته على التعامل مع المرض والعلاج والتواجد في المستشفى.

وتشمل هذه التدخلات:
• الاعداد والتثقيف الملائمين
• تجربة اللعب بطريقة طبيعية وعلاجية وتعبيرية
• مساعدة الطفل على اجتياز تجربة التصوير بالرنين المغنطيسي وغيرها من الإجراءات الطبية باستخدام أساليب الإلهاء والاعداد.
• الاحتفال بعيد ميلاد الطفل أثناء تواجده داخل أقسام المستشفى
• مساعدة الأشقاء على التعامل مع مرض شقيقهم أو شقيقتهم

وسيتم دمج هذه التدخلات في جميع مراحل تواجد الطفل في المستشفى وفي جميع الأقسام التي يتم فيها علاج الطفل. فالأمر يتطلب أكثر من مجرد الدواء لمساعدة الأطفال على التحسن والتعافي. ويعد اختصاصيو حياة الطفل مثال على كيفية عناية مركز السدرة بالطفل ككل والمساعدة في قيادة التغيير الايجابي في الرعاية الصحية في قطر وخارجها.

START TYPING AND PRESS ENTER TO SEARCH