a mother with her new born baby

الإجابة على أسئلتكم الخاصة بالرضاعة الطبيعية. الجزء الأول: هل الحليب الصناعي أفضل للأطفال الرضع من حليب الأم؟

احتفلنا خلال الفترة من 1 إلى 7 أغسطس بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية بمشاركة من التحالف العالمي للعمل من أجل الرضاعة الطبيعية (WABA) ومؤيدي الرضاعة الطبيعية في أكثر عن 175 دولة. ولقد تعهدنا بصورة رسمية بالمشاركة في حملة الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية لهذا العام للمساعدة في رفع مستوى الوعي بأهمية الرضاعة الطبيعية. ونظرا لأن مجال تركيزنا الرئيسي هو صحة وعافية النساء والأطفال، فإننا نرغب في أن يكون جميع الآباء والأمهات على وعي كامل بالفوائد الصحية للرضاعة الطبيعية لكل من الأم والطفل. ولهذا السبب فإننا مستمرون في حملتنا طوال شهر أغسطس على أمل إزالة بعض من المفاهيم الخاطئة الأكثر شيوعا بشأن التأثيرات السلبية للرضاعة الطبيعية.

لقد طلبنا من الأمهات أن يرسلن لنا ما لديهن من أسئلة ملحة حول الرضاعة الطبيعية. ولقد تلقينا مجموعة متنوعة من الأسئلة. واليوم نحن نتناول واحداً من أكثر الأسئلة شيوعاً.

السؤال: هل صحيح أن الحليب الصناعي المدعم أفضل للطفل الرضيع من حليب الأم؟
الإجابة هي لا. فالرضاعة الطبيعية هي أصح طريقة تستخدمها الأم لإطعام وتغذية طفلها الرضيع لأنها الغذاء الأمثل للأطفال الرضع. ويحاول الحليب الصناعي أن يحاكي المكونات الموجودة في حليب الأم، ولكن حليب الأم مادة حية لها خصائص مناعية لا يمكن استنساخها في الحليب الصناعي. كما أن الحليب الصناعي ليس منتجا حيا وبالتالي لا يحتوي على الأجسام مضادة أو الخلايا الحية أو الإنزيمات أو الهرمونات التي تحمي الأطفال الرضع من العدوى والأمراض في وقت لاحق من الحياة. ويتغير حليب الأم بشكل مستمر ليوفر الحماية والنمو الأمثل للأطفال الرضع. ونظراً لأن حليب الأطفال الصناعي يحاول فقط أن يماثل حليب الأم، فإنه يفتقر إلى العديد من العناصر الموجودة في حليب الأم، وهي عناصر هامة لنمو الأطفال وصحتهم.

ويمكن للخلايا والهرمونات والأجسام المضادة الموجودة في حليب الأم أن تحمي الأطفال من الأمراض. ومقارنة بالأطفال الذين يتم إعطائهم الحليب الصناعي، فإن الأطفال الذين يتغذون على حليب الأم يكونون أقل عرضة لخطر الإصابة بالتهابات الأذن، والإسهال، والتهابات الجهاز التنفسي السفلي، والربو، والأكزيما، والسمنة، والنوع الثاني من مرض السكري، والتهابات الجهاز البولي، وسرطان الدم لدى الأطفال، والأمراض الأخرى. كما أن الرضاعة الطبيعية تقلل من خطر الإصابة بمتلازمة موت الرضيع الفجائي. علاوة على ذلك فإن الرضاعة الطبيعية تؤدي إلى نمو الجهاز العصبي بصورة أفضل لدى الأطفال الرضع.

وقد يواجه الأطفال الرضع صعوبة أكبر في هضم الحليب الصناعي. وبالنسبة لمعظم الرضع وخاصة الأطفال المبتسرين تكون بدائل حليب الأم مثل الحليب الصناعي أصعب في الهضم من حليب الأم، نظراً لأن الحليب الصناعي مصنوع من حليب الأبقار وغالبا ما تحتاج معدة الأطفال وقتاً لكي تتأقلم مع عملية هضم الحليب الصناعي.

ومن المهم ملاحظة أن هناك بعض الحالات النادرة التي لا تستطيع فيها الأمهات الجدد القيام بالرضاعة الطبيعية وفي هذه الحالة يكون الحليب الصناعي أو الغذاء التكميلي هو البديل الصحي.

نشكر جميع من تقدم إلينا بالأسئلة، ونتمنى أن تجدوا هذه الإجابات مفيدة لكم. ترقبوا المزيد من الإجابات على أسئلتكم الخاصة بالرضاعة الطبيعية طوال شهر أغسطس في المدونة.

START TYPING AND PRESS ENTER TO SEARCH