مركز السدرة يستضيف أول ندوة تُعقد في قطر حول علم الجينوم الوظيفي

استضاف مركز السدرة للطب والبحوث الندوة الأولى التي تُعقد في قطر حول علم الجينوم الوظيفي بحضور أكثر من 350 مشارك خلال يومي 13 و 14 ديسمبر 2015. وقد شارك في الندوة أيضاً العديد من المتحدثين الدوليين البارزين إضافة إلى الرعاة الرسميين للندوة.

كانت ندوة علم الجينوم الوظيفي مخصصة لتبادل المعرفة حول البرامج والتوجهات الجديدة في علم الجينوم الوظيفي وطب الجينوم، حيث يهدف علم الجينوم الوظيفي إلى فهم العلاقات المعقدة بين النمط الجيني (التكوين الوراثي للكائن الحي) والنمط الظاهري (التكوين الظاهري للكائن الحي) على مستوى الجينوم. ويستعد مركز السدرة لإجراء دراسات علم الجينوم الوظيفي بهدف تحقيق تقدم في القدرات البحثية المحلية من أجل تحسين الرعاية الصحية المقدمة إلى المرضى في قطر.

وتعليقاً على تلك الندوة قالت الدكتورة إنا وانج، رئيس قسم بحوث الطب الانتقالي بمركز السدرة ورئيس اللجنة المنظمة للندوة: “إن فهم الجينوم أمر أساسي لبناء خارطة طريق لتحقيق نتائج صحية أفضل، ولذلك فإن البحوث الجينومية جزء لا يتجزأ من استراتيجية البحوث في مركز السدرة. ونحن نخطط لاستضافة المزيد من الندوات وورش العمل الخاصة بعلم الجينوم في المستقبل. لقد كانت ندوة علم الجينوم هذا العام فرصة فريدة لجمع أفضل الأفكار وألمع العقول في مجال علم الجينوم، وهذا سيكون له أثر ايجابي على إحراز تقدم في دراسات علم الجينوم على المستوى المحلي والإقليمي بالإضافة إلى أثره في تطوير الرعاية الصحية الشخصية”.

وقام البروفيسور اللورد دارزي، نائب رئيس مجلس إدارة مركز السدرة ورئيس اللجنة التنفيذية للمركز، بإلقاء كلمة الافتتاح في بداية الندوة. وقد أعلن اللورد دارزي عن بعض الانجازات الهامة في الدراسة التجريبية لمشروع جينوم قطر حيث سيقوم فريق مختبر الجينوم الطبي في مركز السدرة باستكمال تسلسل الجينوم الكامل لأول ألف شخص بنهاية 2015. ويسعى الفريق لاستكمال المرحلة التجريبية من المشروع والتي تشمل تسلسل الجينوم الكامل لثلاثة آلاف شخص بحلول شهر يونيو 2016.

Lord-Darzi-opening-address
وستساعد الدراسة التجريبية لمشروع جينوم قطر في إعداد قائمة شاملة للأشكال المختلفة للجينوم والتي تمثل التنوع الجيني لسكان قطر. وهذا سيمهد الطريق للوصول إلى الجيل الأول للجينوم في قطر والذي سيكون بمثابة الأساس للدراسات التي تركز على الأمراض في المستقبل وإعداد المسودة الأولى لخريطة الجينوم المرجعية للقطريين.

وقد تحدثت الدكتورة أسماء آل ثاني، رئيس اللجنة المشرفة على مشروع جينوم قطر، ونائب رئيس مجلس أمناء قطر بيوبنك قائلة: “على مدى السنوات العشر الماضية، شهدت قطر تقدماً كبيراً في مجال الرعاية الصحية. ويعد تطوير مجال الرعاية الصحية الأولية، والتأمين الصحي، وإنشاء مشروع جينوم قطر تأكيداً على التزامنا برؤية قطر الوطنية ٢٠٣٠ وخطوة إلى الأمام نحو تحقيقها. ومع انطلاق المرحلة التجريبية لمشروع جينوم قطر، يوجد لدينا هدف واضح بأن تصبح قطر مركزاً رائداً في مجال الرعاية الصحية الشخصية، وهو ما سيكون له أثراً إيجابياً على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي”.
وقدم الدكتور فرانسيسكو مارينكولا، رئيس إدارة البحوث في مركز السدرة، عرضاً مختصراً لمنهج مركز السدرة في دراسة الجينوم البشري وتطبيقاته الطبية. وقد أشار إلى مشروع دراسة المناعة البشرية كجزء من رسم خريطة وظيفية للجينوم البشري. كما أعلن أيضا الدكتور مارينكولا عن تاريخ الندوة التالية لعلم الجينوم الوظيفي والتي ستعقد في يومي 11 و 12 ديسمبر 2016 وستكون بعنوان “ما وراء سلسلة الجينوم: الجينات في مقابل البيئة المحيطة”.

وقد شارك في الندوة العديد من المتحدثين الدوليين من بينهم الدكتورة كلير تيرنبول المدير السريري لبرنامج السرطان في مشروع جينوم انجلترا، والدكتور ديفيد بنتلي نائب الرئيس وكبير الباحثين في مؤسسة ايلومينا، والدكتور مايلز أكستون رئيس تحرير مجلة “نيتشر جينيتكس”. وقد عرض المتحدثون على الحضور أمثلة عديدة للبرامج الجينية في دول مثل انجلترا وأيسلندا وهولندا، مع شرح كيفية قيام تلك الدول باعتماد أفضل المناهج والممارسات في تنفيذ البرامج الجينومية الخاصة بها. وفي هذا السياق، قام الدكتور جيري تشان كوك ين، مدير البحوث في مستشفى النساء والأطفال في سنغافورة، بعرض دراسات حالة عن العلاج الجزيئي للجنين داخل الرحم. كما قام الدكتور هوارد جيكوب، رئيس طب الجينوم بمعهد هدسون ألفا للتقنية الحيوية في ألاباما، بمناقشة مسألة التوسع في أعداد المستشفيات التي تمارس طب الجينوم.

بالإضافة إلى ذلك، قام المتحدثون المحليون من مؤسسة حمد الطبية ومركز قطر بيوبنك ومركز السدرة ومعهد قطر لبحوث الطب الحيوي، بتقديم العديد من العروض لتسليط الضوء على أثر الدراسات الجينية على الاضطرابات المعقدة والأمراض النادرة في قطر. وفي هذا السياق، قام الدكتور كزافيير استيفيل، رئيس برنامج علم الوراثة في مركز السدرة، بتقديم عرض حول التحليل الجينومي للسرطان والطريق نحو الطب الشخصي للنساء. كما قام الدكتور باولو جاسباريني، رئيس قسم علم الوراثة البشرية التجريبي في مركز السدرة، بالحديث عن فترة امتدت لثلاثين عاماً بدأت باكتشاف الجينات وانتهت بالعلاج بالجينات. وقام أيضا الدكتور محمد غالي، أستاذ الإسلام وأخلاق الطب الحيوي بجامعة حمد بن خليفة، بمناقشة وجهة النظر الإسلامية بشأن القضايا الأخلاقية المرتبطة بعلم الجينوم الوظيفي.

Ena-with-Abstract-Winners
وتجدر الإشارة إلى أن الرعاة الذهبيين لندوة علم الجينوم الوظيفي هم مؤسسة ايلومينا، ومجموعة ألاينس جلوبال، ولاب وير أرابيا، وشركة نانوسترينج. واختتمت أعمال الندوة بمراسم توزيع جوائز ملخصات البحوث الفائزة.

للحصول على معلومات عن ملخصات البحوث الفائزة والعروض التي تم تقديمها في ندوة علم الجينوم الوظيفي، يُرجى زيارة موقع www.event.sidra.org

إبدأ بالكتابة ثم اضغط على الرجوع لبدء البحث