مركز السدرة والمدرسة الأمريكية ينفذان برنامج “كلية الطب المصغرة”

قام مركز السدرة للطب والبحوث بإطلاق برنامج تجريبي بعنوان “كلية الطب المصغرة” في المدرسة الأمريكية بالدوحة. وقد تم تصميم هذا البرنامج التفاعلي الذي يستمر لمدة ثمانية أسابيع بهدف تشجيع الطلاب وإثارة اهتمامهم بالعمل في وظائف مرتبطة بالعلوم الصحية، ولربط المواد العلمية التي يدرسونها بعالم الطب.

ويقوم أطباء من مركز السدرة بتقديم سلسلة من المحاضرات والعروض التي تتناول موضوعات مثل فحص الجثة لتحديد سبب الوفاة، والأمراض المعدية الشائعة، وكيفية استخدام الجسم للأوكسجين. ويتعلم الطلاب أيضاً كيفية استخدام العقاقير في تخدير المرضى قبل الجراحة، وكيف يمكن للتقنيات المتطورة أن تفحص جسم الإنسان من الداخل، وكيف يمكن علاج التشوهات.

قام الدكتور جايسون فورد، رئيس قسم علم أمراض الدم في مركز السدرة، بتصميم وإطلاق البرنامج في المدرسة الأمريكية بالدوحة. وقال الدكتور فورد أن: “التعليم الطبي هو إحدى المهام الرئيسية لمركز السدرة، ولهذا نعمل باستمرار من أجل توفير فرص قيمة للتعليم، وهذا ما يجعل برنامج “كلية الطب المصغرة” فرصة رائعة لعرض مميزات مهنة الطب والتعليم الطبي على الشباب المشاركين في البرنامج. كما أن أحد الأهداف الرئيسية للبرنامج هو جعل الجلسات ممتعة وتفاعلية بأكبر قدر ممكن. ولقد كان البرنامج نشاطاً طوعياً بعد انتهاء اليوم الدراسي، ولذلك أردنا التأكد فعلاً من شعور الطلاب بأهمية حضور تلك الجلسات. وقد غمرتنا مشاعر السعادة عندما شاهدنا استجابة الطلاب حيث امتلأت الفصول عن آخرها في جميع الجلسات”.

تم تصميم جلسات البرنامج لكي تمنح الطلاب الفرصة لتجربة التقنيات الطبية المختلفة، حيث قام معظم الأطباء بدعوة فريق المحاكاة في مركز السدرة لحضور تلك الجلسات من أجل عرض بعض الإجراءات الطبية على نموذج تشريحي لجسم الإنسان، وهو ما منح الطلاب الفرصة للتدريب العملي. وقد شارك أكثر من 100 طالب وطالبة في برنامج “كلية الطب المصغرة” حيث حضر معظمهم جميع الجلساتRusung-Tan-and-Jason-Ford الثمانية التي تم عقدها. ويتم التخطيط حالياً لتنفيذ البرنامج في المدرسة الأمريكية بالدوحة مرة أخرى في عام 2016.

وقال السيد كولن بودرو مدير المرحلة الثانوية في المدرسة الأمريكية بالدوحة أن: “مثل هذه الشراكات تمنح الطلاب الفرصة لمعرفة السبب في دراستهم لبعض المواد. ولقد أبدى جميع الأطباء الالتزام الواضح بتطوير المهارات الفردية للطلاب. كما تميزت تلك الجلسات بالجودة العالية، وكان هناك تواصل حقيقي بين الأطباء والطلاب وهو ما أرسى معايير جديدة للأنشطة التعليمية والترفيهية التي يمارسها الطلاب بعد انتهاء اليوم الدراسي. وقد كان ذلك جلياً عندما قمنا بتحليل سجلات حضور الطلاب لتلك الجلسات حيث كان هناك زيادة في نسبة الحضور مع مرور الأسابيع، ولدينا الآن العديد من الطلاب الذين يرجوننا أن ننظم المزيد من تلك الجلسات. ولذلك فإننا نتطلع إلى شراكة متواصلة مع مركز السدرة في السنوات القادمة”.

يعتبر برنامج “كلية الطب المصغرة” أحد البرامج التي يقوم حالياً مركز السدرة بتنفيذها للتواصل مع المجتمع، حيث يقوم أيضاً فريق الابتعاث والاستقطاب بالمشاركة في عقد محاضرات تعليمية موجزة في المدارس في جميع أنحاء قطر لإعطاء الطلاب الفرصة لمقابلة المتخصصين في الرعاية الصحية وتوجيه الأسئلة إليهم والمشاركة في أنشطة المحاكاة.

وأضاف الدكتور فورد: “أنه من المشجع لنا أن نرى مدى اهتمام وحماس طلاب المدرسة الأمريكية بالدوحة لمعرفة المزيد عن الطب. ولذلك فإننا نتطلع إلى العودة إلى المدرسة الأمريكية بالدوحة العام القادم ونخطط أيضا لتنفيذ برنامج كلية الطب المصغرة في مدارس أخرى في قطر. ونظراً لأن مركز السدرة مستشفى تعليمي وأكاديمي، فإننا ننظر إلى تلك الشراكات مع المدارس الثانوية كعملية للتعليم المتبادل. فنحن كأطباء لسنا في وضع يسمح لنا بالتأثير فقط على العقول الشابة وإقناعها بالتفكير في العمل بالمجال الطبي، ولكننا مستمرون أيضاً في تعلم أفضل الطرق لجعل التعليم الطبي جاذباً للطلاب في مراحل مبكرة من العمر”.

وبالإضافة إلى الدكتور فورد، قام عدد آخر من أطباء مركز السدرة بتقديم عروض من خلال برنامج “كلية الطب المصغرة” مثل الدكتور روسانج تان رئيس إدارة علم الأمراض، والدكتور ديباك كاورا رئيس إدارة طب الأشعة، والدكتور تيموثي ماكدونالد رئيس إدارة التخدير، والدكتورة إيفا توماس رئيس قسم علم الفيروسات والأحياء الدقيقة، والدكتورة روزالي تاسوني نائب رئيس قسم تخدير الأطفال، والدكتور ميتشل ستوتلاند رئيس قسم جراحة التجميل وجراحة الوجه والجمجمة للأطفال.

START TYPING AND PRESS ENTER TO SEARCH